جامعة المنصورة تناقش التغيرات الحضارية والتغيرات النفسية والسلوكية للمراهقين

افتتحت فعاليات المؤتمر 

السنوى الثانى بعنوان " التغيرات الحضارية والاضطرابات النفسية للمراهقين " خلال الفترة من 19-20 ابريل الساعة 11 صباحا بفندق جامعة المنصورة ، تحت الأستاذ الدكتور محمد حسن القناوي رئيس جامعة المنصورة وبحضور الاستاذ الدكتور زكي ذيدان نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، ا. د/ وفاء البهاني استاذه الطب النفسي ووكيل كلية الطب لشئون الدراسات العليا ، أ.د/نسرين عمر استاذ طب المجتمع ووكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ،ا. د/سعاد موسي رئيس الجمعية المصرية للطب النفسي للاطفال والمراهقين ،ا.د/هالة البرعي استاذ الطب النفسي ورئيس القسم ورئيس وحدة الاطفال والمراهقين ورئيس المؤتمر.

تضمن المؤتمر عدد من المحاضرات عن المشاكل النفسية والسلوكية للمراهقين وماهي أسبابها والفسيولوجية المختله وطرق علاجها وكيفية تجنبها باحتوائهم وتعلم المهارات العامه للعلاج المعرفي والسلوكي .
كما تضمن المؤتمر محاضره بعنوان التواصل الاجتماعي للدكتور السيد صلاح متضمن الحديث عن ادوات االاتصال قديما منذ عهد الفراعنه حتي الان ومنهم الحمام الزاجل لتوصيل الرسائل ،والنقش على الحجر وورق البردي ووصولا للانترنت وتطبيقاته من فيس بوك وتويتر وجوجل بلس ،موضحا استعمال الدول الاجنبيه لوسائل التواصل الاجتماعى وان كوريا تحتل المرتبة الاولي ،ومصر يحتل فيها الفيس بوك اعلي استخدام كوسيلة للتواصل ثم الواتس اب وتويتر .موضحا ضرورة التقليل منه ومن استخدامه خشية التأثيرات السلبية علي الأطفال والمراهقين والسيطره تماما علي ذلك وما يجب ان يفعله الاباء نحو ذلك.

وشاركت دكتوره نيفين ذكي بقسم الامراض النفسيه بعنوان التعرض المستمر للاخرين بالاذي عن طريق استخدام السوشيال ميديا بملاحقة وتتبع خصوصية الاخرين فذلك يعد مرض نفسي غير ملاحظ بين الأشخاص ،وايضا تعمد احراج الافراد امام الآخرين. ودور الاباء بمتابعة اطفالهم وتعليمهم كيفيه التعامل مع الاخرين واستعمال السلوك المهذب .
كما عرضت الدكتورة يمني صبري أستاذ مساعد الطب النفسي محاضرة تضمنت دور الاباء والمختلف في التعامل مع الاطفال والمراهقين فلكل منهم اسلوب يتعامل معه وان فتره المراهقه ليست صعبه فقط علي المراهق بل على الاباء ايضا لذلك وجب اعطاء مساحه من الحوار والحرية في ابداء الآراء واخذ مشورة المراهقين في مايخص المنزل والقرارات العائلية. وعرض الدكتور محمد حديدي رئيس قسم الإدمان مشكله انتشار الادمان وكيف يتعرض المراهق بشكل كيير لامراض يصعب بعد ذلك علاجها فهو يحتوي علي صفات متعدده تجعله يدمن بأسهل الطرق ويتحول لسيكولوجيه مختلفه عن الاخرين ،وعالميا وفي الولايات المتحدة علي وجه الخصوص نسبه الإدمان بين الاطفال بشكل كبير ،وقام يعرض انواع حملات التوعيه لاكثر من فئة ومنها اطفال ابتدائي واعدادي وثانوي الذي يكثر فيها حالات الادمان لكثره الضغوط وصولا لشباب في الجامعات ،متطرقا في الحديث عن لعبه مريم ولعبه الحوت الازرق وما يتعرض له اللاعب المراهق بعيدا عن وعي الاباء وعلي وجه الخصوص اعتقاده التام بامكانية السيطرة علي نفسه من عدم الادمان .
كما تم عرض محاضرة بعنوان فهم الاضطرابات النفسيه لدي الاطفال والمراهقين ،الماضي والحاضر والمستقبل بأعين المراهقين شارك بها عدد من الاطباء وهم د/عفاف حامد ،د/عزه البكري ،د/مني رضا ،موضحين سخط المراهقين دائماً علي الزمن القديم واستهتارهم بالحاضر والمستقبل .وضروه الاتصال العائلي والتجمع العائلى أثناء الوجبات 

  • 01_resize
  • 02_resize
  • 03_resize
  • 04_resize

تقارير صحفية

أحاديث وتصريحات

ندوات ومؤتمرات

أبحاث وابتكارات