بيان من جامعة المنصورة

إن جامعة المنصورة ممثلة في رئيسها 

ونوابها وعمدائها وأعضاء هيئة التدريس والعاملين بها تشكر جميع الأجهزة الرقابية بالدولة وعلى رأسها هيئة الرقابة الإدارية ، والجهاز المركزي للمحاسبات ، والنيابة العامة على تعاونها في كشف أي فساد ، وتؤكد جامعة المنصورة على تعاونها الدائم مع تلك الأجهزة والهيئات فى محاربة أي فساد.
وقد قامت جامعة المنصورة ومركز جراحة الجهاز الهضمي بالجامعة بتقديم كافة المستندات اللازمة للتحقيق في واقعة استيلاء بعض مرضي زراعة الكبد على أموال من هيئة التأمين الصحي بدون وجه حق.
ويذكر أن السيد أ.د. رئيس الجامعة قد سبق لسيادته أن أحال هذا الموضوع للتحقيق الإدارى بناءً على ما ورد إليه فى هذا الشأن ، وبتاريخ 6/6/2017م أصدر سيادته قراراً بوقف بعض العاملين عن العمل لمصلحة التحقيق ، واستمر التحقيق لفحص المستندات ولسماع ما يقرب من (25) موظف فى هذا الشأن لتحديد المسئولية التأديبية حيال من تثبت مسئوليته ، وإحالته لمجلس تأديب العاملين من غير أعضاء هيئة التدريس لمساءلتهم تأديبياً، وإبلاغ النيابة العامة بكافة ما توافر من مستندات لإعمال شئونها فى الشق الجنائى .
كما وجَّه السيد أ.د. رئيس الجامعة إدارة مركز الجهاز الهضمى بضرورة وضع آليات جادة وصارمة لمنع أى تلاعب أو استغلال من قِبَل البعض ، وأن يتم التعامل بين مركز جراحة الجهاز الهضمى ، وهيئة التأمين الصحى بالطريقة المؤسسية وبالمستندات الرسمية بين الجهتين.
وجدير بالذكر أن مركز جراحة الجهاز الهضمي بالجامعة يقدِّم خدماته لأكثر من 30 ألف مريض سنويا فى مجالات أمراض الجهاز الهضمى منهم 600 حالة زراعة كبد لمرضي مصريين وعرب ، ويحتل مركزاً متميزاً في مصر والشرق الأوسط في هذا المجال .
ويبقى فى النهاية أن الجامعة ستظل مستمرة فى التعاون مع الأجهزة الرقابية لكشف كافة نواحى الفساد ومحاربته تنفيذاً لسياسة الدولة فى هذا الصدد ، ودعماً لكافة الجهود الرامية لتنفيذ استراتيجية مكافحة الفساد والتى تنفذها الدولة المصرية 

تقارير صحفية

أحاديث وتصريحات

ندوات ومؤتمرات

أبحاث وابتكارات